تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x
أمين "إخاء": اليوم الوطني ذكرى خالدة في ذاكرة ووجدان الإنسان السعودي

أمين "إخاء": اليوم الوطني ذكرى خالدة في ذاكرة ووجدان الإنسان السعودي

قال الأمين العام للمؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام "إخاء" الدكتور خالد بن حمد العنقري إن المشاعر تفيض فرحًا وفخرًا عندما تستعيد ذكرى يوم مجيد وخالد في ذاكرة ووجدان الإنسان السعودي، ففي ذكرى تأسيس المملكة العربية السعودية نستلهم صفحات من التضحية والبطولات التي سطرها الملك الموحد لهذا الكيان العظيم الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – هو ومن معه من الجنود المخلصين تحت راية التوحيد وعلى منهاج راسخ ثابت قوامه هدي كتاب الله والسنة النبوية المطهرة.
‎وأضاف: إن في مثل هذا اليوم تتجه أنظار العالم نحو أمة توحدت بعد شتات وفرقة وتناحر، ليضمها وطن جمع شتات أطرافه، فعم الأمن والأمان والنماء والرخاء والاستقرار ليبذل كل واحد منا الغالي والنفيس من أجل رفعته وتميزه، يدفعه نحو ذلك ولاء وانتماء صادقان، ولحمة لم تعرف لها الأوطان مثيلاً. حيث أن لكل مخلوق (إنسان أو حيوان) وطن يذود عنه ويحميه من أعدائه فهي فطرة لكل كائن لأن فقدان الوطن خسارة يلزم الكفاح لتفاديها.  ولكل وطن مرجعية أخلاقية ونظامية تحكم الوطن والمواطنين فيه والتمسك بهذه المرجعية ضرورة لتماسك الوطن فالأمريكان على سبيل المثال لهم مرجعية دستور الأباء المؤسسين وكل دولة في الشرق أو الغرب لهم مرجعيتهم ويحدث خلل في تلك الدول عندما تتعارض مرجعية الأفراد الشخصية مع المرجعية الوطنية. ومن فضل الله علينا بالمملكة العربية السعودية أن توافقت مرجعيتنا الدينية الشخصية مع مرجعيتنا الوطنية فأصبحت وحدة واحدة لا يمكن فصلها وأصبح الدفاع عن الدين هو دفاع عن الوطن والدفاع عن الوطن هو الدفاع عن الدين. ولكن الجميع يرى أن هنالك محاولات حثيثة لفصم هذا الرابط الأساس للمرجعية الوطنية الثابتة في مملكتنا الحبيبة من خلال الغلاة المتطرفين من طرف والجفاة المفرطين من الطرف الآخر ويجب علينا الوقوف بحزم مع ديننا ووطننا القائم على الدين ضد الطرفين. كما علينا أن نعلم يقينا بأن الدين هو الخلق ومن فاقك في الخلق فقد فاقك في الدين والمتدين الحق والوطني الحق يجب أن يعكس تدينه ووطنيته من خلال سلوكه وخلقه في كل مجال من مجالات حياته: في بيته مع زوجه وأطفاله وفي عمله مع من يخدمهم والالتزام بالعدل والانصاف والأمانة والصدق والإتقان مع الجميع دون استثناء مسلمين وغير مسلمين / الذين من قبيلته وقريته والذين من القبائل والقرى الأخرى. 
وذكر الدكتور العنقري أن ما تعيشه بلادنا من أمن واستقرار، وما تشهده من تطور وازدهار، وما تزخر به من ثروات وامكانات وموارد بشرية مؤهلة تحت قيادة رشيدة؛ يستوجب منا شكر المولى على كريم فضله ومنّه، ويدعونا إلى المحافظة على مكتسباته ومواصلة العمل لتحقيق المزيد من النجاح والإنجازات. مؤكدًا على أن رؤية المملكة 2030 تعلن بدء مرحلة جديدة من التطوير والعمل الجاد لاستشراف المستقبل، ومواصلة السير في ركاب الدول المتقدمة، وتحقيق النمو المنشود، مع التمسك بثوابت ديننا الحنيف وقيمنا السامية.
ورفع الأمين العام للمؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام "إخاء" باسمه واسم كافة منسوبي المؤسسة وأبنائها وفتياتها آسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- وللأسرة المالكة وللشعب السعودي بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة والثمانين لتأسيس هذا الكيان الشامخ حفظه الله ورعاه وسدد ولاة أمرنا وساكنيه الى كل خير وكفاهم كل شر. سائلاً المولى عز وجل أن يديم نعمة الأمن والأمان والاستقرار ويوفق قيادة هذه البلاد المباركة لكل ما فيه خير البلاد والعباد.